وزيرة البيئة تشارك فى جلسة المائدة المستديرة للمؤسسات الخيرية خلال منتدى مصر للتعاون الدولى

0




د. ياسمين فؤاد تؤكد: 4 مبادرات دوليه تطلق فى مؤتمر المناخ للتخفيف والتكييف مع اثار تغير المناخ وهى الطاقة والمخلفات والزراعة ونظم الاغذية وحياه كريمة 

ضرورة تكاتف الجميع من أجل إيجاد حلولاً لأزمات الطاقة والغذاء والمياه العالمية

وزيرة البيئة: لأول مرة فى تاريخ مؤتمرات المناخ.. مؤتمر المناخ بشرم الشيخ ومبادراته الدولية يركز على البعد الانسانى 

المبادرات الرئاسية تتمحور حول الاحتياجات الاساسيه للبشر 


 


أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ COP27، إن عام 2022 يشهد الكثير من التحديات، فدول العالم تخرج وتتعافى من جائحة فيروس كورونا ، وتعانى من أزمات إقتصادية كبيرة سواء فى الطاقة أو الغذاء والتى تعتبر موارد يمثل نقصها  قلقاً للعالم ، مشيرة إلى أن فخامة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى يرى أن برنامج “نوفى “يعكس ما يريده العالم وهو التنفيذ قبل الذهاب لمؤتمر المناخ القادم COP27، كما يرى أن البرنامج يلبى الإحتياجات الأساسية للإنسان ويخدم العمليات التنموية للبلدان من خلال رفع الطموح وخدمة عمليات التحول والإنتقال.


 


جاء ذلك خلال مشاركة وزيرة البيئة فى جلسة المائدة المستديرة للمؤسسات الخيرية، والتى تهدف إلى التشاور مع الموسسات الخيريه حول المبادرات الرئاسية لمؤتمر المناخ ومدى الدعم المقدم لها، والتى تعقد على هامش النسخة الثانية من منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي Egypt-ICF واجتماع وزراء المالية والبيئة الأفارقة، والذي يعقد في الفترة من ٧ إلى ٩ سبتمبر الجاري بالعاصمة الإدارية الجديدة، تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وينظمه وزارة التعاون الدولي، بالشراكة مع وزارات الخارجية والمالية والبيئة، وبالتعاون مع اللجنة الاقتصادية لأفريقيا بالأمم المتحدة،و شركاء التنمية والمؤسسات الدولية، بهدف تعزيز وخلق شراكات بناءة لدفع العمل المناخي ودعم التحول الأخضر في قارة أفريقيا، وحشد جهود المجتمع الدولي نحو تمويل المناخ في القارة.


 


واوضحت وزيرة البيئة أنه بالنظر إلى العمليات التنموية هذه الأيام نجد أنها تتنوع بين الزراعة والتكيف والمياه والطاقة والتمويل والتنوع البيولوجى ، وبالنظر إلى القضايا  التقاطعية نجد أنها لن تكون ذات إهتمام إذ لم يتبناها أصحاب المصلحة الذين يتأثرون بالتغيرات المناخية أكثر من غيرهم والتى تهدد حياة الأجيال القادمة .


 


كما أكدت الوزيرة على أهمية هذه الجلسة ليس فقط فى قيامها بتوضيح المبادرات العالمية الرئيسية الأربعة التي ستطرحها الرئاسة المصرية فى مؤتمر المناخ للتخفيف والتكييف مع آثار تغير المناخ ، ولكن  لتسليطها الضوء على الإحتياجات التى تهم العالم اليوم  ، حيث تتنوع المبادرات بين الطاقة والمخلفات والزراعة ونظم الغذاء و توفير الحياة الكريمة للمواطنين .


 


وأشارت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى برنامج “نوفى” الذى تم تصميمه ليربط بين الطاقة والغذاء والماء بهدف تلبية الإحتياجات الأساسية للأفراد والذى يخدم البلدان والأجيال القادمة والعملية التنموية، مشددةً على ضرورة وجود قضية تغير المناخ فى قلب هذه القضايا  ، وأشارت إلى أنه يمكن تحقيق كل هذا بشكل واقعى إذا أصبح لكل فرد على المائدة المستديرة فى قلب الحدث وكان له دورا فى المساهمة فى توفير الطاقة  وتوصيلها إلى البلدان النامية وخاصة داخل القارة الإفريقية ، مشيرةً إلى ضرورة التعاون لإيجاد حلول لأزمات الغذاء وتوفير الإمددات الغذائية والطاقة و حلول أيضاً لأكوام المخلفات بالدول المختلفة ، والعمل على رفع الطموح ودعم عمليات التحول لدى دول  بلدان القارة الإفريقية والبلدان النامية .


 


كما أشارت وزيرة البيئة إلى قصة النجاح المصرية التى خاضتها مصر لتوفير الحياه الكريمة من خلال عمليات تنمية مستدامة شاملة، والتى يعتبر الغاز الطبيعى جزءً منها ، وكذلك توجه مصر نحو كفاءة إستخدام الطاقة فى معالجة مياه الصرف الصحي ، بالإضافة إلى كافة العمليات التى تمت من أجل توفير حياه لائقة للجميع وخاصة   المجتمعات الريفية وهذه العمليات تقدم فكره مبسطة عن التخفيف والتكيف.


 


ولفتت الوزيرة إلى أن الاستمرار في بناء الثقة وإثبات المصداقية يعد  جزءً من عمل 27 cop نحو التنفيذ  ، وخاصة أن مؤتمر المناخ يعطى مساحة للجميع  للمشاركة الكاملة سواء كان مشارك أو صاحب مصلحة، مشيرةً إلى أنه مازال العمل قائم حول تحليل واختيار المبادرات الخاصة بالتنوع البيولوجى والطبيعة والتى ستكون هامة ليس فقط فى مؤتمر المناخ COP27 ولكن أيضاً لمؤتمر التنوع البيولوجى cop15 لأنها ستكون بمثابة جسر بين المؤتمرين نظراً للإرتباط الكبير بين التغير المناخي والتنوع البيولوجي وتأثيرهما على الأفراد والبيئة.


 


كما تطرقت ياسمين فؤاد إلى المبادرة  الخاصة بالزراعة والتى نتضمن ركيزيتين هامتين الأولي تتعلق بالتخفيف وتطبيق مفهوم الزراعة الذكية والثانية تتعلق بالتكيف وهي المحاصيل الزراعية ذات الجينات التي تتحمل ظروف الطقس القاسية وهذا المبادرة تتناسب مع الجميع سواء الدول النامية او الدول المتقدمة.


 


وفى نهاية كلمتها أشارت وزيرة البيئة إلى أن ندرة المياه تعد أحد أهم التحديات التي تواجه منطقة الشرق الاوسط ، موضحةً أن الموضوع له محورين الأول يتعلق بتاثير تغير المناخ على ندرة المياه، والمحور الثاني يتعلق بزيادة التوعية بقضية التغيرات المناخية وضروة مضاعفة الجهود التي تبذلها الحكومة وتوسيع النطاق ليشمل الشباب والمرأة وخاصة في منطقة الشرق الاوسط وأفريقيا وليس فقط في مجال ندرة المياه ولكن في مجال الممارسات المستدامة لنا وللأجيال القادمة وكيف يمكن زيادة الوعي باعادة استخدام المياه في الزراعة أو في الصناعة.


 


 

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.