ممثل الأمم المتحدة: الصومال يواجه كارثة إنسانية بتأثر نصف السكان بالجفاف

0

[ad_1]

201803100214581458


قال ممثل الأمين العام الخاص فى الصومال، جيمس سوان، إن الصومال يواجه كارثة إنسانية، إذ تأثر حوالى 7.8 مليون صومالي- أى ما يقرب من نصف سكان البلاد – بأسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد خلال أربعة عقود.


وقال المسؤول الأممى أن موجة الجفاف هذه تفاقمت بسبب العوامل المناخية، محذرا من أن مناطق من البلاد تواجه خطر المجاعة، مع احتجاب الأمطار للموسم الرابع على التوالي.


ولفت الممثل الخاص الانتباه إلى أن المنظمات الإنسانية ضاعفت عدد الأشخاص الذين تم الوصول إليهم بالمساعدات، بمقدار أربع مرات، ليصل العدد إلى 5.3 مليون شخص منذ يناير، مؤكدا على ضرورة زيادة المساعدة الإنسانية، بالنظر إلى الاحتياجات المتزايدة باستمرار، وتوقع احتجاب الأمطار للموسم الخامس على التوالي.


ودعا المسؤول الأممى جميع الأطراف إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية، كما دعا المانحين إلى زيادة التمويل اللازم، مشيرا إلى أن الأزمة الإنسانية المستمرة ساهمت بشكل خاص فى زيادة حالة الضعف لدى النساء والأطفال النازحين، الذين واجهوا- تاريخيا- التمييز والاستبعاد من الخدمات.


بدوره أعرب أبوكار ضاهر عثمان، الممثل الدائم لبعثة جمهورية الصومال عن شكره للنداء الإنسانى الذى تم إطلاقه للمساعدة فى الاستجابة للاحتياجات التى تهدد حياة الملايين فى البلاد.


وشدد عثمان أيضا على أن “المساعدة الإنسانية وحدها لا يمكن أن توفر حلا مستداما أو فعالا للصدمات المناخية المتكررة فى الصومال، “لأنها تتطلب تنمية كبرى واستثمارات للتخفيف من آثار تغير المناخ مع تعزيز العلاقة بين المساعدة الإنسانية والإنمائية”.


واختتم الممثل الدائم حديثه بالقول: “سيساعدنا هذا فى تحقيق حلول متوسطة إلى طويلة الأجل لتحقيق أهـداف التنمية المستدامة واستهداف مواطنينا الأكثر ضعفا الذين يعانون من أوجه الضعف هذه”.

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.