مكتبة الإسكندرية تشهد الاجتماع السنوي العاشر لمديري المدارس الفرنسية والفرنكوفونية

0

[ad_1]

20220915093708378


افتتح الدكتور أحمد زايد، مدير مكتبة الإسكندرية، الاجتماع السنوي العاشر لمديري المدارس الفرنسية والفرنكوفونية والأقسام الفرنكوفونية بالجامعات في الإسكندرية، وذلك بحضور قنصل عام فرنسا بالإسكندرية، وقنصل عام لبنان بالإسكندرية، ومديري المدارس الفرنسية والفرنكوفونية بالإسكندرية، ومديري الأقسام الفرنكوفونية بالجامعات في الإسكندرية.


وقال الدكتور أحمد زايد، إن مركز الأنشطة الفرنكوفونية بالمكتبة يحرص على تنظيم هذا الاجتماع منذ 2013، مؤكدًا للحضور أنهم الشريك الأساسي المعني بهذا الحدث وشركاء النجاح والتعاون المستمر.


وتحدث زايد عن أهمية اللغة الفرنسية والثقافة الفرنكوفونية في العموم حيث تعد من اللغات الرسمية الثلاثة المستخدمة بالمكتبة، وكذلك تحتوي مكتبة الإسكندرية على أكبر مكتبة فرنكوفونية في الشرق الأوسط ورابع مكتبة فرنكوفونية على المستوي العالم وجاء هذا على إثر الإهداء الاستثنائي الذي أهدته مكتبة فرنسا القومية لمكتبة الإسكندرية، وهي عبارة عن خمسمائة ألف كتاب باللغة الفرنسية صدرت في الفترة من 1996 إلى 2006، تشمل جميع فروع المعرفة.


وأكد مدير مكتبة الإسكندرية، أن مركز الأنشطة الفرنكوفونية يهدف دائمًا إلى تأسيس مركز محوري لنشر اللغة الفرنسية والثقافة الفرنكوفونية من خلال تقديم الدعم العلمي والثقافي والتربوي والفكري تلبيةً لاحتياجات المؤسسات الفرنكوفونية المختلفة على مستوي مصر، وعليه يقوم المركز بإعداد مجموعة متنوعة من الأنشطة ما بين ندوات، ومناظرات، ومؤتمرات، حلقات للباحثين، ورش عمل فضلاً عن تنظيم واعداد مقابلات ثقافية وعلمية متنوعة.


ولفت زايد إلى أن المركز يحرص على إقامة هذا الاجتماع السنوي لعرض ما تم إنجازه بالعام الماضي ولاستعراض الخطة المستقبلية للعام القادم للمناقشة والتقييم وللاستماع لمقترحات الحضور بهدف التطوير والتحسين والتجويد.


ووجه الدكتور أحمد زايد الشكر لمديري المدارس الفرنسية والفرنكوفونية والأقسام الفرنكوفونية بالجامعات في الإسكندرية على دعمهم وتشجيعهم للطلبة للاشتراك في الأنشطة التي ينظمها المركز لما في ذلك من أهمية بالغة لتنمية النشء وتطوير مهارتهم وتحسين مستوي اللغة لديهم.


 


 

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.