كيف كانت تجربة الإنترنت الفضائى لـSpaceX فى البحر.. تفاصيل الرحلة

0



أصبحت Starlink، خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية لـ SpaceX، تحظى بشعبية متزايدة في جميع أنحاء العالم، لدرجة أن بعض المستخدمين استخدموها في إجازة بحرية، وكشف أنه ربط معدات Starlink في يخت وأبحر حول الجزر اليونانية لمدة أسبوع لاختبار أداء الخدمة في البحر.


 


ووفقًا لما ذكره موقع “business insider”، فإن تارفو توبوليف هو الشريك المؤسس لشركة RebelRoam الإستونية التي توفر خدمة الواي فاي للركاب في وسائل النقل العام مثل الحافلات والقطارات والسفن السياحية، قال إنه طلب Starlink في يوليو وتلقى المجموعة، التي تتكون من طبق وجهاز توجيه WiFi وحامل ثلاثي القوائم بعد أسبوع.


 


اختار توبوليف حزمة Starlink’s RV، بتكلفة حوالي 600 دولار، لأن RebelRoam أراد اختبار خدمته في مواقع مختلفة.


 


قال توبوليف إن تسعة موظفين، بمن فيهم هو، سافروا مع مجموعة Starlink إلى أثينا، ثم قفزوا على متن يخت، وربطوا طبق ستارلينك بعمود وأبحروا بين جزر كيا وميكونوس وسيروس وكيثنوس، واختبروا الشبكة لمدة أسبوع.


 


ودمجوا خدمة Starlink مع الاتصال الخلوي وقارنوا الاثنين أثناء استخدام الوسائط الاجتماعية وخرائط Google وبث الفيديو. 


 


قال توبوليف إن أقمار الانترنت عانت من انقطاعات عندما كانت محاطة بصواري قوارب أخرى أو عندما انعطف اليخت بشكل حاد، لكنها عملت بشكل جيد في البحر، في حين انقطع الاتصال الخلوي عندما كان القارب بعيدًا عن الشاطئ.


 


قال: “كانت جيدة بشكل مدهش”. “كانت هناك بعض حالات الانقطاع، وفي بعض الأحيان كان علينا إعادة تشغيله يدويًا.. ولكنه نجح في الأساس.. طوال الوقت تقريبًا”.


 


وكشف توبوليف إن سفن الرحلات البحرية تستخدم مزيجًا من WiFi والخلوي لتوفير اتصال بالإنترنت، ما يعني أن Starlink سيكون خيارًا مفيدًا وأرخص بكثير.


 


وأضاف توبوليف: “نرى أنه حل جيد جدًا لأن سفن الرحلات البحرية الكبيرة تستخدم أقمارًا صناعية ثابتة بالنسبة للأرض، والتي لها زمن انتقال كبير ومكلفة للغاية بالنسبة للسرعات التي تحصل عليها”.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.