خبراء: كاميلا وكيت ميدلتون تتشاركان فى نصيب الأسد من ملابس ومجوهرات الملكة

0

[ad_1]


مرت أيام قليلة على دفن جثمان الملكة إليزابيث الثانية، وأصبح الحديث الآن يتركز حول توزيع ملابسها ومجوهراتها الملكية، حيث زعم خبراء ملكيون أن نصيب الأسد سيكون من نصيب الملكة القرينة كاميلا، وكيت ميدلتون أميرة ويلز، لكنهم أشاروا إلى أن الخيار الأول سيكون للملكة القرينة.


وقالت رئيسة تحرير مجلة  Majesty، إنجريد سيوارد، إن ملابس الملكة الراحلة إليزابيث الثانية سيتم فرزها وتنظيمها قبل تحديد العناصر التى ستذهب إلى كل شخصية، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

تقرير ديلى ميل
تقرير ديلى ميل


وتابعت: “أتخيل أن المجوهرات الشخصية لصاحبة الجلالة الراحلة سيتم تسليمها لأفراد مختلفين من عائلتها”، وأوضحت أن “أميرة ويلز بصفتها ملكة المستقبل تحصل على نصيب الأسد من ملابسها المشرقة المنسقة إلى القبعات وحقائب اليد المطابقة لها، حيث اشتهرت الملكة بإحساسها الكلاسيكي بالأناقة”.


ونادرًا ما شوهدت الملكة، وهى ترتدى نفس قطعة الملابس خلال فترة حكمها التي امتدت 70 عامًا، فعندما كانت ترتدى ملابسها المتكررة كانت تختار معها بعناية مجموعة كبيرة من خزانة الملابس والمجوهرات، وفى هذا الصدد تركت الملكة بعد وفاتها العديد من التساؤلات عما قد يحدث لممتلكاتها الآن.

افراد من العائلة الملكية
افراد من العائلة الملكية


وقالت الخبيرة الملكية كريستين: “أتوقع أن بعض ملابسها المميزة، مثل مجموعات اليوبيل أو المعاطف والقبعات التي ارتدتها فى حفلات الزفاف الملكية، سيتم الحفاظ عليها بالتأكيد لأغراض تاريخية”، حيث تحافظ مجموعة القصور الملكية التاريخية على عدد من ملابس الملكة فيكتوريا والأميرة ديانا، كما أن ملابس الملكة إليزابيث تحمل نفس القدر من الأهمية التاريخية والإهتمام.

الملكة اليزابيث
الملكة اليزابيث


 

تاج الملكة اليزابيث
تاج الملكة اليزابيث


 

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.