جامعة طنطا تنظم ورش عمل لتدريب العاملين بـكلية الآداب على دعم ذوى الهمم

0

[ad_1]

202209101224392439


نظمت كلية الآداب بجامعة طنطا ورش تدريبية بعنوان “تحليل الفجوات”، “الرؤية والرسالة والقيم” لتنمية مهارة العاملين بالكلية وتدريبهم على التعامل مع الطلاب من ذوى الهمم، وذلك بالتعاون مع مؤسسة حلم وهيئة الأمديست، يأتى ذلك تنفيذاً لمبادرة التعليم العالي ومنح الجامعات الحكومية لإنشاء وتطوير مراكز خدمة للطلاب ذوي الهمم في الجامعات الحكومية المصرية، لتحقيق مزيد من الفَهم لاحتياجات وسلوكيات ذوي الهمم.


أكد الدكتور محمود ذكى رئيس الجامعة، حرص الجامعة الدائم على تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بدعم  ذوى الهمم، وتحقيق تمكين أفضل لهم فى العملية التعليمية وتعزيز فرص الوصول العادل للتعليم، وتوفير التسهيلات اللازمة وسبل الأتاحة لتلقى الخدمات التعليمية وتحقيق دمجهم بالمجتمع، بما يدعم رؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة فى كافة القطاعات وتحقيق الأهداف الأستراتيجية الوطنية.


من جانبه أضاف الدكتور محمد حسين نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أن المبادرة تعد نقلة نوعية لدعم ذوى الهمم بالجامعة، وتقديم الدعم اللازم للطلاب من ذوى الأعاقة فى دراستهم وتأهيلهم لسوق العمل، لضمان أكبر فاعلية لمخرجات الخطط التنفيذية المستقبلية للبرامج التأهيلية، وتنمية المهارات التطبيقية العملية للعاملين فى الجامعة في التعامل مع الأنماط المختلفة لهم.


أوضح  الدكتور ممدوح المصري عميد الكلية ورئيس مجلس إدارة مركز رعاية ذوي الهمم أهمية دور المركز وما يقدمه من خدمات وأنشطة للطلاب “ذوى الهمم” لكونه أقدم المراكز علي مستوي الجمهورية حيث يرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1989، مشيراً إلى أن المركز سيتم تطويره بخبرات أمريكية فى تدريب العاملين بالمركز على كيفية التعامل وتأهيل الطلاب ذوى الهمم وتسهيل استكمال دراستهم بدون عقبات ودمجهم فى المجتمع.


حضر ورش العمل التدريبية الدكتور ممدوح المصري عميد الكلية، والدكتور إبراهيم سلكها وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئةّ ، الدكتور محمد زين العابدين مدير مركز ذوى الهمم بالكلية، والدكتور ابراهيم عبد الغني استشاري التدريب بمؤسسة حلم ، ومحمد ابراهيم زكريا منسق هيئة الأمديست لمراكز الإعاقة، والدكتور محمد مصطفى فياض، الدكتور محمد جمال قناوى أمين عام الكلية.

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.