بيلاروسيا تؤكد أهمية منظمة شنغهاى للتعاون كمنصة للحوار مع الدول الصديقة

0

[ad_1]

20200907030116116


جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ألينيك لوكالة أنباء “بيلتا” البيلاروسية قبل قمة منظمة شنغهاي للتعاون المقرر عقدها في مدينة سمرقند الأوزبكية يومي 15 و16 سبتمبر الجاري.


وأوضح ألينيك في تصريحاته أن بيلاروسيا لديها طبيعة استراتيجية للعلاقات مع روسيا والصين، وهي أيضا جزء من الاتحاد الاقتصادي الأوراسي مع روسيا وكازاخستان وقيرغيزستان، كما أنها تشارك في مبادرة الحزام والطريق الصينية، وذكر أيضا أن طاجيكستان وأوزبكستان شركاء تجاريون واقتصاديون مهمون لبيلاروسيا في رابطة الدول المستقلة، وأن علاقات بيلاروسيا مع الهند وباكستان نشطة أيضا.


وأضاف المسؤول البيلاروسي “إن بيلاروسيا عضو في منظمة شنغهاي للتعاون منذ عام 2010 في البداية كشريك في الحوار وكمراقب منذ عام 2015، وخلال هذا الوقت تراكمت لدينا خبرة كافية في المنظمة”.


وأشار إلى أن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يحضر بانتظام اجتماعات مجلس رؤساء دول منظمة شنغهاي للتعاون منذ عام 2016 وطرح مبادرات حظيت بدعم الدول الأعضاء، وذلك في مجالات الأمن الغذائي وتعزيز السلامة النووية والاستخدام السلمي للطاقة الذرية، وكذلك تطوير التعاون في مجال الرعاية الصحية والنقل والطاقة المتجددة ومكافحة التهديدات السيبرانية.


يُشار إلى أن منظمة شنغهاي للتعاون تأسست عام 2001 وتضم الهند وكازاخستان والصين وقيرغيزستان وروسيا وطاجيكستان وباكستان وأوزبكستان كأعضاء فيها، وتتمتع أفغانستان وبيلاروسيا وإيران ومنغوليا بصفة مراقب، في حين أن أرمينيا وأذربيجان وكمبوديا ونيبال وسريلانكا وتركيا دول شريكة، وفي قمة سمرقند من المتوقع أن يتم قبول إيران كعضو كامل العضوية في المنظمة وكذلك الترحيب بطلب بيلاروسيا للحصول على وضع دولة عضو.

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.