المنتدى العربى الأوروبى والشبكة العربية تتقدمان بمداخلة عن أفريقيا والعدالة المناخية

0

[ad_1]

20220922020239239


تقدم المنتدي العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان بالتعاون مع الشبكة العربية للإعلام الرقمي وحقوق الإنسان بمداخلة مكتوبة على هامش الدورة 51 للمجلس الدولي لحقوق الإنسان بجنيف التابع للأمم المتحدة والذي ينعقد في الفترة من 12 سبتمبر وحتي 7 أكتوبر.


 


 قُدمت المداخلة تحت البند الثالث تعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية بما في ذلك الحق في التنمية المداخلة سلطت الضوء على التغيرات المناخية الحادة في افريقيا وتداعياتها على تردي الأوضاع المعيشية وارتفاع نسبة الفقر وتأثيرها بشكل خطير على الأمن المائي والغذائي في دول القارة النامية .


 


وقال أيمن نصرى رئيس المنتدى العربى الاوروبى للحوار وحقوق الانسان، إن المداخلة تتضامن مع حق افريقيا فى العدالة المناخية واستحقاقها لتعويضات مناسبة لما لحق بها من ضرر بسبب التغيرات المناخية الحادة التى باتت تؤثر بشكل خطير على الامن المائى والغذائى فى دول القارة النامية فى ظروف اقتصادية صعبة نتيجة الحرب الاوكرانية الروسية وتوقف الاستثمارات نتيجة رفع الفائدة فى البنوك الامريكية لمواجهة التضخم المتنامى وينتظر العالم قمة المناخ القادمة فى شرم الشيخ لمتابعة ما تم وفق وثيقة جلاسجو المناخية، والتى وضعت الأجندة الدولية خلال العقد القادم .


 


وأشار الى وجود حالة من الترقب لما سيصدر فى قمة المناخ بشرم الشيخ من التزامات إضافية لخفض معدلات الاحتباس الحرارى التى تؤدى إلى التغير المناخى، لعدم تجاوز ارتفاع الحرارة عن 1.5 درجة مئوية سنويا تجنبا لكارثة مناخية، واتفق ولأول مرة على وضع خطة لتخفيض استخدام الفحم، وهو مصدر 40٪ من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون .


 


وأشار محمود بسيونى رئيس الشبكة العربية للاعلام الرقمى وحقوق الانسان الى أن هناك مخاوف عديدة من عدم التزام دول الاتحاد الاوروبى بهذه التعهدات فى ظل اعلان دول اوروبية عديدة اللجوء الى الفحم من اجل التدفئة فى الشتاء القادم بعدما ارتفعت اسعار الغاز الطبيعى الى مستويات قياسية اثر العقوبات المفروضة على روسيا .


 


ولفت محمود بسيونى الى وجود مخاوف أكاديمية من ارتفاع الحرارة لأكثر من 1.5 درجة مئوية على مدى الخمس سنوات المقبلة، والتى ستُسجل خلالها أعلى معدل لارتفاع درجات الحرارة، مؤكدا أن التحدى يتطلب إعادة نظر سريعة من دول العالم لاحتواء الأزمة ولذلك ينظر العالم الى مؤتمر COPــ27 فى شرم الشيخ بترقب حيث ايقن العالم أخيرا أننا على أبواب كارثة مناخية وجودية وظهور اثارها الكارثية فى جفاف الانهار سواء فى اوروبا والمنطقة العربية ودول افريقية وأن الكل فى النهاية سيتأثر بتداعيات التغير المناخى.

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.