الصحة العالمية تعرب عن سعادتها بما حققته مصر من إنجازات للتحضير لمؤتمر المناخ

1

[ad_1]

202104071253345334


استقبل اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، الدكتور أحمد السبكى، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحى الشامل، والدكتور نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية بجمهورية مصر العربية، والوفد المرافق لها من المكتب القطرى والإقليمى للمنظمة، والدكتور محمد جاد، رئيس هيئة الإسعاف المصرية، وذلك بديوان عام المحافظة. 


 


وتناول اللقاء، استعراض آخر مستجدات الاستعدادات الطبية لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخى <<COP27>> كما استعرض التجهيزات الجارية من قِبل المحافظة لدعم استعدادات مستشفى شرم الشيخ الدولى، للمشاركة فى التأمين الطبى للمؤتمر ضمن خطة وزارة الصحة والسكان، وكذلك التجهيزات الجارية لدعم تحويلها إلى أول مستشفى خضراء (صديقة للبيئة) فى مصر. 


 


وتطرق اللقاء، إلى نتائج ورشة العمل المشتركة ما بين هيئة الرعاية الصحية وهيئة الإسعاف المصرية، التى تتم حاليًا تحت رعاية وزير الصحة والسكان، داخل مستشفى شرم الشيخ الدولى، للتدريب على طب الطوارئ والحالات الحرجة، وبمشاركة خبراء منظمة الصحة العالمية بالمكتبين الإقليمى والقطرى، استعدادًا للتأمين الطبى للمؤتمر على أعلى مستوى. 


 


وقد أثنى الدكتور أحمد السبكى، على مجهودات السيد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، موجهًا له خالص الشكر والتقدير على دعم زيادة المساحات الخضراء المزروعة داخل مستشفى شرم الشيخ الدولى وخارج الأسوار المحيطة بها، كأحد المعايير الأساسية للتحول الأخضر للمستشفى، إضافة إلى مجهوداته فى دعم توفير مصادر طاقة متجددة للمستشفى، كعامل أساسى لتحويلها إلى مستشفى خضراء. 


 


وأعرب الدكتور أحمد السبكى، عن فخره بإشادات منظمة الصحة العالمية بمجهودات مصر فى مجال التغير المناخى، والتحضيرات لمؤتمر المناخ <<COP27>>، ومجهودات هيئة الرعاية الصحية الجارية لتحويل مستشفى شرم الشيخ الدولى إلى مستشفى خضراء، والمشاركة فى مجال الإصحاح البيئى والتغير المناخى، وتابع: سعدنا بثناء ممثلى منظمة الصحة العالمية على جهود الدولة فى هذا الملف الدولى الهام، ومؤكدًا أن مستشفى شرم الشيخ الدولى، ستصبح نموذجًا لتطبيق مفاهيم المنشآت الصحية الخضراء لكافة المستشفيات بالدول العربية والإفريقية والمنطقة. 


 


وأوضح الدكتور أحمد السبكى، أن تحويل مستشفى شرم الشيخ الدولى، يرتكز على 4 مراحل، وهم تسجيل الهيئة العامة للرعاية الصحية كعضو بشبكة المستشفيات العالمية الخضراء لرعاية صحية بدون ضرر (GGHH)، والتى تمت بالفعل، حيث تم تسجيل الهيئة كأول عضو مصرى بالشبكة، لافتًا إلى أنه جارى تنفيذ ثلاث مراحل أخرى، وهم متطلبات الشبكة فيما يتعلق ب- “القيادة، الطاقة، النفايات، المواد الكيميائية، المستحضرات الدوائية، المياه، الطعام، الشراء”، إضافة إلى الحصول على اعتماد الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية (GHF) وفقًا لمتطلبات التميز للمنشآت الصحية الخضراء والمستدامة 2022، ثم إعلان مستشفى شرم الشيخ الدولى كأول مستشفى خضراء مستدامة فى مصر. 


 


ولفت الدكتور أحمد السبكى، إلى أن المنشآت الصحية عالميًا مسئولة عن نسبة ما يقرب من 4.1% من الانبعاثات الضارة، ما جعل هناك توجه لضم قطاع الرعاية الصحية لخطط التحول الأخضر، خاصة وأنه يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالبيئة، حيث تتحمل المنشآت الصحية التبعات السلبية للتلوث البيئى، والذى قد يتسبب فى إطلاق العديد من مسببات الأمراض، وبالتالى الحاجة إلى مزيد من خدمات الرعاية الصحية، وزيادة تكلفتها على اقتصاديات الدول، ما يحملها الكثير من أعباء للقدرة على إحداث التنمية بقطاع الرعاية الصحية، وبالتالى أثرها البالغ على تحقيق أهدافها التنموية بالقطاعات الأخرى. 


 


ونوه الدكتور أحمد السبكى، إلى مشروعات هيئة الرعاية الصحية، لتعزيز الأهداف الاستراتيجية للدولة فى عمليات الإصحاح البيئى، وأهمها مشروع تدوير المخلفات الطبية بالتعاون مع كبرى الشركات الرائدة عالميًا فى هذا المجال، والذى يعد جديدًا ولأول مرة فى المنطقة، لافتًا إلى أنه سيتم إعداد مطويات خاصة بمشروعات الهيئة للتحول الأخضر للترويج لها بمؤتمر المناخ <<COP27>>، إضافة إلى تنظيم جلسات نقاشية بالمؤتمر حولها، كما نوه إلى نظام الروبوتات الذكية فى مجال الرعاية الصحية للتمريض ومكافحة العدوى، والذى تعتزم الهيئة إدخاله إلى منشآتها الصحية مستقبلًا، بما يسهم فى توفير رعاية طبية متميزة وأكثر أمانًا دون ضرر. 


 


ولفت الدكتور أحمد السبكى، إلى أن مستشفى شرم الشيخ الدولى، أول مستشفى تحصل على اعتماد الجودة من هيئة الاعتماد والرقابة الصحية GAHAR2021 بجنوب سيناء، وتابع: نسعى لحصولها على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لجودة الخدمة الصحية “JCI”، وكذلك حصولها على اعتماد “تيموس TEMOS” الدولية المانحة لشهادات الاعتماد فى مجال السياحة العلاجية، كون المستشفى تقع بأهم المحافظات السياحية، جنوب سيناء “عاصمة السياحة العلاجية فى مصر”، وهو ما سيتم استثماره أثناء استضافة المؤتمر على أرض المحافظة، والترويج لمشروع هيئة الرعاية للسياحة العلاجية (نرعاك فى مصر)، لتشجيع مناخ الاستثمار فى مجال الرعاية الصحية بمصر، وتعزيز ريادتها فى مجال السياحة العلاجية عالميًا. 


 


ومن جانبه، اطمئن اللواء خالد فودة، على استعدادات مستشفى شرم الشيخ الدولى للتأمين الطبى لمؤتمر المناخ <<COP27>> ضمن خطة وزارة الصحة والسكان، كما تابع استعدادات المستشفى للتحول إلى مستشفى خضراء، مؤكدًا دعمه الكامل لتحقيق ذلك، وموجهًا بتيسير كافة الإجراءات لمتطلبات التأمين الطبى لمؤتمر المناخ <<COP27>>، ولإعلان مستشفى شرم الشيخ الدولى كأول مستشفى خضراء فى مصر.


 


وأعرب اللواء خالد فودة، عن سعادته للتجهيزات الجارية بمستشفى شرم الشيخ الدولى بجنوب سيناء لتحويلها إلى أول مستشفى خضراء (صديقة للبيئة)، وتسجيلها كأول منشأة خضراء بمصر، مؤكدًا على أهمية هذه النقلة الهامة فى مجال تطوير منظومة الرعاية الصحية بالمحافظة، والتى جاءت تزامنًا مع الاستعدادات الجارية لاستضافة مصر مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخى <<COP27>> بشرم الشيخ نوفمبر المقبل. 


 


وأثنى اللواء خالد فودة، على المجهودات المبذولة من هيئة الرعاية الصحية لتحويل مستشفى شرم الشيخ الدولى إلى مستشفى خضراء، كما أثنى على تعاون ودعم منظمة الصحة العالمية لمجهودات تطوير قطاع الرعاية الصحية بمصر، من أجل توفير أفضل خدمة ورعاية صحية للمواطنين. 


 


ولفت اللواء خالد فودة، إلى أن ثمار نجاح التنمية والتطوير فى قطاع الرعاية الصحية بمحافظة جنوب سيناء، والتى طبقت فيها الدولة منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد، انعكست إيجابًا على توفير خدمات الرعاية الصحية المتكاملة والمتميزة لأبناء المحافظة، كما جعلتها مؤهلة لاستضافة مثل هذه الأحداث العالمية. 


 


ومن جانبها، أعربت الدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية بجمهورية مصر العربية، عن سعادتها بالإنجازات التى حققتها مصر على مستوى التحضير لمؤتمر المناخ COP27، والتجهيزات الجارية لتحويل مستشفى شرم الشيخ الدولى إلى مستشفى خضراء. 


 


وأشادت القصير، بالدور الريادى الذى حققته هيئة الرعاية الصحية فى هذا المجال، وخاصة فى مجال الإصحاح البيئى فى فترة قصيرة ووضعها ضمن أولوياتها، لافتة إلى تشجيع المنظمة لهذا الإنجاز والاتجاه كونه شيئا فارقا، وأن هذه المستشفى الخضراء ستكون الأولى فى الشرق الأوسط وأفريقيا. 


 


وأكدت، التعاون الكامل لمنظمة الصحة العالمية مع هيئة الرعاية الصحية فى العديد من الأدوار، ومن ضمنها تقديم الدعم الفنى والتقنى والأدلة العلمية والبحوث الطبية المختلفة المرتبطة بالبيئة، إضافة إلى دورها فى جمع كل الشركاء من وزارة البيئة ووكالات الأمم المتحدة لوضع السياسات والاستراتيجيات للإصحاح البيئى والرعاية الصحية الخضراء الآمنة صديقة البيئة، إضافة إلى تسجيل أعمال تحويل مستشفى شرم الشيخ الدولى إلى مستشفى خضراء، ونشرها فى المحافل العلمية والدولية. 


 

[ad_2]

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.