أبو الغيط يدعو الدول الافريقية لدعم حصول فلسطين على عضوية كاملة بالأمم المتحدة

0




القى الأمين العام  لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط كلمة في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري الثامن للجنة تنسيق الشراكة العربية- الافريقية، والذي عقد اليوم الخميس بنيويورك على هامش أعمال الدورة السابعة  والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، تحت رئاسة كل من السنغال وتونس.


 


واوضح جمال رشدي، المتحدث الرسمي بإسم الامين العام لجامعة الدول العربية، ان ابو الغيط تناول في كلمته  الوضع الحالي للتعاون العربي الافريقي، مؤكدا ضرورة تكثيف العمل المؤسسي المشترك بين الجامعة العربية والاتحاد الافريقي في مواجهة الازمات، مثل التغير المناخي والديون وغيرها. 


 


وشدد ابو الغيط على اهمية تفعيل آليات التنسيق بين الجانبين لمواجهة التهديدات والمشكلات المشتركة، مثل الهجرة غير نظامية، مشيرا في هذا الخصوص الى اهمية المضي قدما في إنشاء المركز العربي-الافريقي لتبادل المعلومات حول الهجرة.


 


وأعرب ابو الغيط عن تطلعه للقمة العربية-الافريقية الخامسة، والمقرر عقدها بالمملكة العربية السعودية العام القادم، آملا ان تسهم في تعزيز الشراكة المهمة بين الجانبين العربي والافريقي.


 


وأوضح المتحدث الرسمي ان ابو الغيط عبر عن أمله في أن يعيد الاتحاد الافريقي النظر في القبول  بإسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد، مثمناً قرار الاتحاد تشكيل لجنة خاصة على مستوى الرؤساء لاجراء مزيد من المشاورات حول هذه المسألة،  ومعتبراً ان اتخاذ هذه الخطوة قبل ايجاد تسوية عادلة ودائمة للقضية الفلسطينية سيكون مخيبا لآمال الفلسطينيين. ودعا أبو الغيط الجانب الافريقي لدعم الطلب الاسرائيلي العادل بالحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة باعتبار ان ذلك من شأنه منح الفلسطينيين الفرصة للتفاوض من موضع التكافؤ.


 


واشار المتحدث الرسمي الى أن ابو الغيط تناول في كلمته كذلك الوضع الانساني الخطير في الصومال في ضوء مخاطر المجاعة المحتملة، واهمية العمل المشترك من اجل مساعدة الحكومة الفيدرالية لمواجهة هذا الموقف الصعب. كما تناول كذلك الأزمة الليبية وتعقيداتها، وعملية الانتقال السياسي الصعب في السودان، باعتبارها قضايا ذات اهمية للجانبين العربي والافريقي على حد سواء.


 


 


 

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا لتصلك آخر الأخبار والتحديثات مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.